Monday, June 30, 2008

في ذكرى كلود سوتيه : مخرج الواقع اليومي

The article that follows is the first contribution of Khaled Barraj to Arabdemocracy. Khaled is Lebanese and is based in Saudi Arabia where he works as a training specialist for a major media firm in the field of Pay TV. His broad cinematographic culture and interest in the history of the 7th Art qualifies him as an amateur film critic. We hope that you will enjoy reading his insight into this fascinating industry that has shaped popular culture like no other.


Arabdemocracy


خالد براج


تعود ذكرى وفاة المخرج والكاتب السينمائي الفرنسي كلود سوتيه هذه السنة لتحيي الجدل الجديد-القديم القائم بين معظم العاملين في قطاع السينما في فرنسا حول توصيف أعمال المخرج القدير، ومن خلالها وضع حد لسوء التفاهم الناجم عن وصف كلود سوتيه بمخرج برجوازية "السبعينات" الحزينة من قبل بعض النقاد.

على عكس التيار السينمائي الذي ساد في أواسط الستينات وبداية السبعينات والمتمثل بأعمال مخرجي "الموجة الجديدة" كـ فرنسوا تروفو وجان لوك غودار وإريك رومر وغيرهم، فإن كلود سوتيه إختار لنفسه نمطاً مغايراً تماماً وجنح نحو وصف علاقة الفرد البرجوازي و" شبه البرجوازي" بمحيطه وأصدقائه. قام سوتيه بذلك من خلال الإعتماد على عنصر أو حادثة معينة في النص السينمائي اعتبرها كفيلة بإبراز مشاكل هذا الفرد مع نفسه ومع محيطه الحالي والواقعي (على غرار مخرجي "الموجة الجديدة" الذين إعتمدوا ولجأوا في بعض الأحيان إلى مع يعرف بالفانتازيا).

لم تشد سوتيه إبداعية وثورية "الموجة الجديدة"، بل ظل محافظاً على بعد كلاسيكي طوره من خلال وصفه لقصص رومانسية معقدة أو مستحيلة تتلاقى في ذروتها مع شخصية الفرد البرجوازي المثقل بهمومه اليومية، وصولاً إلى نقد ولو عرضي لمجتمع فرنسي بدأ يخرج من المواجهة الديغولية / التغيرية أو الإنتظامية/الفوضوية-الثورية (خلال الستينات وبداية السبعينات)، إلى نوع من تطبيع مجتمعي جديد وغامض بدأت ملامحه تظهر في انكفاء الموجة الجديدة من جهة، وعدم العودة إلى كلاسيكيات الخمسينيات من جهة أخرى.

كانت فكرة سوتيه في بداية أعماله بسيطة جداً ونكاد أن نقول أنها تمثلت بوصف لمرحلة ما بعد هذا الحلم أو الأمل التغييري الذي لم يحصل. فقد تطرق المخرج الى تخبط الفرد بشكل عام من خلال تصوير حيرة وشكوك وخوف الفرد البرجوازي في مجتمع السبعينيات. وتجدر الاشارة الى ان العلاقات الغرامية الصعبة الكامنة في اساس أعمال سوتيه، تتشابك مع الإفلاس والفشل كما في (Vincent, Francois, Paul et les Autres)، وتتجلى في حالة هوس تصل إلى حد الجنون كما في (Cesar et Rosalie)، أو ترسم حيرة رجل ضائع بين امرأتين - أو كما يحلو للبعض بين مجتمعين

في (Les Choses De La vie).

بشكل عام فإن أعمال سوتيه في بداية السبعينات ومنتصفها تتضمن نقداً مبطناً لمجتمع أصبح استهلاكيا شيئاً فشيئاً. مجتمع أصبح يضيق حتى على أعناق رموز البرجوازية ويخنقها كالطبيب والكاتب والصناعي
(من
Les Choses De La vie إلى Mado). من تلك النقطة يكمل سوتيه تلك اللوحة الوصفية في مجمل أعماله خلال السبعينات ليعود ويضيف إليها في أعمال الثمانينات والتسعينات شيئاُ من السكون المشهدي، من النظرات المعبرة ومعضلة التلاقي والتفاهم بين الأجيال المختلفة كما فعل في (Un Mauvais Fils; Nelly et Monsieur Arnaud).

يصح القول بأن العنصرين الأساسيين في كل أعمال سوتيه يندرجان في وصف دقيق لأفراد وأشخاص يشعرون باستياء داخلي لا يستطيعون تحديده أو تعيينه - هل هو الشعور بالاستياء من الحياة؟ - ونقدٍ مبطن لمجتمع لا يزال يبحث عن هوية ما في دينامية النموذج الإستهلاكي القاسية، ليس فقط للطبقات الأقل حظاً، بل أيضاً للبرجوازية الميسورة التي تقع في صميم الدورة الإستهلاكية اليومية وتعتبر صمام المجتمع الفرنسي الحديث.

إن الجدل حول أعمال سوتيه لا يزال قائماُ إلى حد الآن. ولا يمكن إنصاف هذا المخرج المبدع الا من خلال الإعتراف بأهمية أعماله في السينما الفرنسية المعاصرة ومن خلال الإبتعاد عن التصنيفات غير المجدية والفارغة من أي نقدٍ بناء.

اعمال كلود سوتيه جعلت منه اليوم نهجاً سينمائياً يفتخر بعض المخرجين المخضرمين والشباب مثل أنيس جاوي وميشيل دوفيل وسيدريك كلابيش وغيرهم بالإنتماء إليه.

Friday, June 27, 2008

On Israel, peace and the great (!) Arab and Persian leaders

By Jihad Bitar


One year ago, over a hummus based lunch in a Beirut suburb, conversation stirred away (as usual in the ever “peaceful” Beirut) from the best Hummus places, to the current Lebanese political (if you can still call it political) situation. My hosts’ conclusion was reminiscent of the one I always heard my elders tell: “as long as there is no Israeli-Palestinian peace, there will be no peace in Lebanon”. This inherited political dogma was followed by the usual verdict: “But Israel does not want peace”

My reaction stunned the entire gathering; I had ventured into a risky zone (and I am not talking about the restaurant’s restrooms) when I wondered if after all, and for the first time in 50 years, Israel did not have a strategic advantage into making peace with the Arab nations. My point was (and still is) that warfare had significantly changed since the 1990’s: humanity (if you can call it that way) had moved from the era of the mighty air-force (as used in the Bosnia/Serbian war by the US) to an era dominated by medium and long range missiles. And this has a great impact on the geo-strategy of the Middle East; for the first time in 50 years, the heartland of Israel can be the target of any war between Israel and its neighbors. As the 2006 war on Lebanon has shown, even guerrillas like Hezbollah are able to hit towns like Haifa. If attacked, Iran and Syria can no doubt hit Tel Aviv; and the tourism and business minded new Israelis (as opposed to the early Jewish pioneers) cannot accept this. Israel cannot therefore afford not to make peace anymore. My remarks were quickly dusted away by the entire table; Israel receives yearly billions of dollars from the US and peace will only stop this financial gift. That may be true, but missiles hitting Tel Aviv could end up costing much more to the Israeli economy, and until anti-missiles technologies become mature (and the US & China have been heavily investing in this field) Israel therefore needs peace.

The Middle East is at a turning point. Which path will the Arab leaders choose to take? What choices do the Israelis still have? and what will Iran do? On the latter point, one should never forget that historically, the Persians have always looked towards the Mediterranean with gourmet eyes, and have faced the west (then represented by Alexander the great and others) many times on the Mediterranean shores. Add to this the religious aspect, and one can wonder if after 50 years of Israeli peace stalling, the Iranians won’t take over.

Jihad Bitar is a Media and Political Analyst based in Beirut. You can find his reflections on the Arab media scene on his blog.

http://arabmediareview.blogspot.com

Tuesday, June 24, 2008

Orientalism Reloaded

By Joseph El-Khoury


I Preferred Damascus to Beirut… as I found Beirut was too Westernized
European volunteer visiting the Region

We owe it to Edward Said to have brought forward the notion that there is an essential flaw in the way Western scholars over the centuries studied, observed and then reported the Orient back to their compatriots. Laden with prejudices and clichés, their ethnocentric attitude could only result in a deeply ingrained simplistic vision of a primitive people with an exotic culture living in rugged landscape. This conclusion applied as much in Central China as it did on the banks of the Nile and the Souks of Damascus.

This vision still persists today, despite the advent of the “global village” and the easy dissemination of information. Academics, volunteers from the NGO industry and professionals who come in contact deliberately or out of necessity with the Middle East seem reluctant to accept that many of the same basic psychosocial principles found in a modern Western Society would also readily apply elsewhere. This reluctance seems independent of the intentions towards the Arab world as very well meaning individual and organizations fall in the trap of glorifying behaviours and ideas that would be wholly unacceptable in their own societies.

After years of commercial exchanges, emigration, immigration and integration, the trend remains on emphasizing differences in the name of the “preservation of traditional culture in the face of imperialism”. The outcome is more misunderstanding and a divergence between those Arabs who dream of justice and prosperity and their supposed natural allies who are bent on living their Revolution by proxy from their comfy suburb in London and Berlin, while occasionally dipping their toes in the muddy alleys of Gaza and the backstreets of Baghdad.

This is a difficult conversation that I found myself having with different generations of European friends who have supported the Palestinian struggle, demonstrated against the Iraq war and fundraised for Sudanese children. Some of them dedicated years to learn the language of the natives and reveled in adopting their local customs but blinded by cultural relativism could still not accept the fact that ultimately the average native had basic universal aspirations similar to those found in the pubs of Glasgow and the tower blocks of Mantes-La-Jolie (Parisian suburb): caring relationships, decent housing, health, education, security and fewer restrictions on travel.

Unfortunately we have not yet ridden ourselves of the “exoticism” of the East and until that time comes sharing food with Bedouins on camel backs will still have more appeal then a genuine conversation with a young Middle Class Arab.

Saturday, June 21, 2008

Iran and the New Israeli Diplomacy

By Bachir Habib

The New York Times announced on Friday that Israel has carried out a rehearsal for an attack on Iran’s nuclear facilities. The large military exercise took place over the Eastern Mediterranean and Greece during the first week of June 2008 and involved more than 100 F15 and F16 warplanes.

The bells of war may not be tolling yet, but the diplomatic fire alarm has been triggered. The IAEA Director Mohamed el Baradei said he would resign if there was a military strike on Iran, warning that such an attack would turn the region into a “fireball”. Russia’s UN envoy commented on the rehearsal saying that threatening Iran with military action could undermine newfound momentum to resolve the standoff with Tehran.

The diplomatic momentum M. Churkin mentioned appears to compete with a military one already in the pipeline.

Today, the risk of an American attack against Iran’s nuclear facilities seems unrealistic, due to many reasons related to security in the Gulf and the Middle East. But the scenario of an Israeli attack on Iran nuclear plants looked like a reality after the report published on Friday by the NY Times.

The credibility of this scenario resides a Realpolitik process that has been running for months now, between the Jewish State and the Iranian proxies in the Middle East such as Syria, Hamas and Hezbollah.

It comes while Turkish brokered negotiations between Damascus and Tel Aviv are going forward, with the Syrian President and the Israeli PM attending the same summit in France on the 13th of July. It comes as well after Israel and Hamas succeeded in agreeing an Egyptian brokered truce in Gaza. And finally it coincides with a German brokered exchange of prisoners between Israel and Hezbollah that begun with the release of Nassim Nisr weeks ago, and the possibility of freeing Samir Kuntar (prisoner in Israel since 1979) in the next few days. There are also diplomatic signs from Israel towards a possible pullout from Shebaa farms due to what appears to be serious US-UN efforts to transfer sovereignty over the farms from Israel to the UN as a first step.

If Tel Aviv agrees on the two latter points, Hezbollah and mostly its popular base will suffer an existential crisis because the party of god always pretended keeping its weapons till the liberation of Shebaa farms and the release of Lebanese prisoners in Israel including Kuntar.

The new “positive” Israeli diplomacy towards Syria, Hamas and Hezbollah generated many question marks lately, but it is now possible to consider that the answers are starting to be uncovered. The Israeli military rehearsal over the Eastern Mediterranean might help in bringing answers to the surface. In that sense, it might be an American-Israeli synchronized preventive diplomacy aiming at impeaching any Iranian proxy reaction in case Teheran is attacked.

If this logic prevails, the timing of the Israeli attack on Iran will then be carefully chosen after a pullout from Shebaa and the liberation of Kuntar, and after the Mediterranean Summit in Paris next month where the Israeli Syrian talks will be informally on the schedule. And by this time, the truce between Israel and Hamas may have passed its critical phase.

But all this looks very easy, and things tend to become more complicated, because what is expected is a preventive Iranian diplomacy hijacking the Israeli American plans before they get to the crucial moment of attacking. The Israeli game is now uncovered, and it’s time for Teheran to play.

It’s yet very early to proclaim a winner, and uncertain that there will be one.



Wednesday, June 18, 2008

حزيران غزة وأيار بيروت

وائل عبد الرحيم

Picture: www.wordpress.com


بين 15 حزيران / يونيو 2007 و8 أيار / مايو 2008 رابط جليّ.
في التاريخ الأول قررت حماس ان تقطع مع مفاوضات حكومة الوحدة الوطنية فتستولي لوحدها على السلطة ثم تساوم على حكومة وحدة أكثر توازناً. فانتهكت حرمة الدم الفلسطيني، وقتلَ السلاح الحمساوي مئات الكوادر والناشطين، واندلعت حروب الشوارع، وسيطرت مجموعات "التنفيذية" و"كتائب القسام" على مدن القطاع ومخيماته. وصارت غزة إمارة "مستقلة ذاتياً".
وفي 8 أيار تذرّع حزب الله بقرارين (ملتبسين حقّاً) لم يدخلا أصلاً حيّز التنفيذ لينقضّ على بيروت ويسقطها أمنياً و"يفتح" طريق الشام ويحاصر أعالي الشوف والجبل.. واعلنت السلطة استسلامها وقبلت بشروط الحزب ونسب تمثيله في الحكومة، بعد "حياد" رئاسي قررته قيادة الجيش.
لست أناقش هنا ترابط هذا المسلسل ضمن ما اصطُلح على تسميته بالمحور الإيراني السوري، وقد تكون التسمية محقة.
لكن هنالك ما يجمع التاريخين غير هذا، وهو اختلاف النظرة إلى الوحدة الوطنية لدى الفصائل الإسلامية في المقاومة، وخصوصا حماس وحزب الله.
بعيدا عن صراع شيعي – سنّي وخلافه، اثبت هذان الفصيلان انهما لا يقيمان اعتباراً حقيقياً للوحدة الوطنية إلا بقدر ما تقترب من حدود التماثل.
في التاريخ الحديث للمقاومة الفلسطينية خصوصاً تجارب عديدة يمكن من خلالها التمييز بين سلوكين في الممارسة لدى ابرز فصائل العمل الوطني.
في منتصف الثمانينيات ايضاً، وقبل ان تخرج حماس إلى الناس حركة مقاومة، وحينما كان الراحل ياسر عرفات غارقاً في تنازلات واتفاقات منفردة من اتفاق عمّان الملغى مع الملك حسين إلى العلاقات المرمّمة مع النظام المصري المعزول آنذاك، شنّت سورية عبر ادواتها اللبنانية حرباً على المخيمات الفلسطينية في لبنان تحت عنوان تطهيرها من النفوذ العرفاتي.
آنذاك، رفضت الجبهتان الشعبية والديمقراطية (وقيادتاهما المركزيتان في دمشق)، الانجرار إلى ما عجزت عنه مجاميع أبوموسى واحمد جبريل (اي تحويل هذه الحرب إلى فلسطينية – فلسطينية)، ورفعتا شعار الوحدة الميدانية دفاعاً عن المخيمات وعن المجتمع الفلسطيني.
لم يعنٍ لـ"الشعبية" وقتها ان تكون جزءاً من "جبهة الإنقاذ الفلسطيني" لكي تصمت، إعلامياً على الأقل، عمّا كان يجري من مذبحة وهرطقة، وتحركت مركزيتها "الهدف" للتنديد بالعدوان.
كلّف هذا الموقف "الشعبية" ثمناً ما، سيلاً من الشتائم تكفّل بها "اليسار المتطرف" للبعث وأمل (رابطة الشغيلة مثلاً)، واتهامها بالانتهازية والجنوح إلى اليمين وما إلى ذلك.
انتهت حرب المخيمات عام 1987 مخلفة دماراً هائلاً، لكنها لم تترك تأثيراتها على وحدة الفلسطينيين. بدأت الحرب بخرق عرفات للإجماع الوطني الفلسطيني، حتى داخل فتح، وانتهت باستعادة فتح إلى برنامج الحدّ الأدنى المقبول.
ورغم "تطهير" مخيمات بيروت من منازلها ومن "العرفاتيين"، بقيت العرفاتية هتافاً جماعياً وهمساً صباحياً ومسائياً لفسطينيي المخيمات بمختلف انتماءاتهم (رشوا الميّ على الصفصاف عرفاتية وما منخاف!)... وحافظت منظمة التحرير الفلسطينية على وجودها ككيان سياسي وتاريخي وبصفتها "الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني".
في السنة التي انتهت فيها حرب المخيمات في لبنان، اندلعت الانتفاضة الفلسطينية في الأراضي المحتلة، واتخذت لها "القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة". شكّلت هذه القيادة التي اقترحتها "الشعبية" إطاراً قاعدياً وحدويا جمعها إلى فتح والديمقراطية والشيوعي الفلسطيني (الشعب حالياً) وفصائل المنظمة الأخرى، وقاد الانتفاضة الاولى من 1987 حتى 1990.
وحّدت الانتفاضة القوى الفاعلة والمؤثرة، وكان "العرفاتي" يواجه الاحتلال الإسرائيلي في رام الله، وفصائل البعث السوري من أمل وأبوموسى في صبرا وشاتيلا والبداوي والبارد و"الجليل – بعلبك".
وفي الفترة نفسها التي كان الاستئصاليون الفلسطينيون فيها ضعفاء وعاجزين في الداخل المحتلّ، كانت المقاومة الوطنية اللبنانية تُلغى في لبنان، ويستعاض عن وحدة البندقية المقاومة، بالأحادية.
هو اختلاف بين مفهومين ونظرتين إلى الوحدة الوطنية والشراكة الوطنية.. والتاريخ لا يعيد نفسه.. للأسف.

Saturday, June 14, 2008

بين وعد بَشير وَوعد نصرُ الله

سيرين الامين


ونعود ايضا وايضا الى القرارين الحكوميين المفصليين الشهيرين في 7 ايار 2008، لكن هذه المرّة من زاوية مختلفة: لو رجعتم واستمعتم الى ما قرأه علينا وزير الاعلام السيد غازي العريضي، ربما عاد بكم الزمن الى عام 94 من القرن الماضي و ذكّركم بقرار حلّ "ميليشيا القوات اللبنانية "(1) في عهد الرئيس الحريري، اقله هذا كان انطباعي الشخصي .
وان عدتم الى فترة 7-9 ايار 2008، ربما تذكرتم (وهنا ذاكرتنا، نحن الشباب، "ادبية"، "كتابية"، و"سماعية") انتفاضة او عملية "توحيد البندقية " التي شنّها بشير الجميل في 7 تموز 1980 وحسمها بسرعة فائقة، وكان في حينه فَرض المنطق الحربي شر لا بد منه .
وبين اغنية "وعد يا لبنان" التي انشدتها باسكال صقر لذكرى الرئيس بشير الجميل بعد اغتياله في 14 أيلول 1982 في بيت الكتائب في الاشرفية، وبين وعد السيد حسن نصر الله الصادق في صيف 2006 وادٍ ضبابي(2).
كان بشير الجميل شابا صاحب كاريزما ورجلا مؤمنا يُحب صليبه الخشبي البسيط على حائط عرفته وهو ايضا كان يبعث رسائل دعم معنوي وروحي الى رجاله في ساحات التدريب والقتال، مكتوبة بخط يده، ولو باللغة الفرنسية. وهو الذي فُجع بابنته "مايا"، وهو شخصية قيادية ومقاومة (بالمفهوم "المسيحي")، متمردة و جريئة والاهم انه كان رجلا عسكريا بكل ما للكلمة معنى، فعندما اراد نقل "الثقل المعرفي" من الغربية الى الشرقية، وضَغط على ادارة الجامعة الاميريكية كي تسمح بفتح فرع في المنطقة المقابلة وجاءه الرد سلبيا، امرَ بشير بقصف ال A.U.B وقُصفت الجامعة، فكان له ما اراد . . .
ومما لا شك فيه ان السيد نصر الله صاحب هالة وهو قائد شجاع وأب لرجاله في الميدان، والوالد الثاكل لـ"هادي" ايضا، وثائر ومدافع شرس عن بندقيته ومقاومته ولبنانه.
كان لبشيرحلم هيولي، غير نهائي، تأرجح بين لبنان وطن قومي مسيحي، ولبنان فدرالي تسيّره وتَقبض عليه المسيحية – اللبنانية، وربما فِكْر جديد ادّى الى اغتياله، فكانت عملية الانتقال من قائد الميليشيا الى رئيس الجمهورية، دموية، قاتلة، فانقلب الحلم الى كابوس .
وللسيد نصر الله مشروعه المتغير ايضا، فحزب الله 1982 لم يعد هو بايديولوجيته المتشددة، بعد اتفاق الطائف، قَبِل الحزب تدريجيا بتعددية لبنان وخصوصيته والاهم بالرغبة بمشاركة الاخر. وكان تتويج هذا التطور او الطفرة في الاتفاق الشجاع بين حزب الله والتيار الوطني الحر في الـ2006 .
اتذكّر صديقي في الجامعة اليسوعية ببيروت عندما كان يُطلق على بشير لقب""Saint Bach، اي " القديس بشير"، نعم فهو ايقونة لشريحة من اللبنانيين، وبالمقابل فان للسيد نصر الله من يوشك على تقديسه ولو بالمعنى الوطني، السياسي والقومي (ناهيك عن البعد الديني)، فهو الذي قاد الانتصار في الـ2000 و الـ2006 و صدَق بعهوده في الـ2008 .
وفي الختام نقول بأن بين الاضداد (3) بشير الجميل – حسن نصر الله، علاقة دياليكتيكية، بل توليدية (مايوتيكية)، فحزب الله (4) وُلد من رحم اجتياح واحتلال اسرائيل للبنان، فبدأ حلم جديد من حيث انتهى حلم اخر، وانتقلت الشعلة من ساعد الى ساعد اخر، والبندقية من كتف الى كتف مخالف ومختلف، واتخذ النضال دربا جديدا وشكلا جديدا وانعطف قطار التاريخ (؟) (5) قال "بشير" : "نحن قدّيسو هذا الشرق وشياطينه"، فكان قولا "حسنا"!


(1) تجدر الاشارة هنا الى ان القرار اتُخذ بالرغم من اعتراف" القوات" الضّمني باتفاق الطائف، فهم شاركوا في حكومة عمر كرامة (1990-1992) عبر روجيه ديب، و هي الحكومة الاولى من "عهد الوصاية السورية"، مع ان ذلك لم يكن حال حزب الله الذي لم يسمح له بدخول " السُلْطة " الا بعد اعادة انتشار الجيش السوري في الـ2005 التي ما لبثوا ان انسحبوا منها في 26 نيسان الـ2005 ـ لكن ما لم يحصّن القوات من الانقلاب عليهم في الـ 1994 كذلك الحال لم يحصّن حزب الله في الـ 2008.

(2) ولعلّ الشخصية الرئيسية التي حاولت مد جسر فوق هذا الـ no man's land الموحش هي الرئيس رفيق الحريري، لكن محاولة تقريب الاضداد امر شبه مستحيل، فأُغتيل الرئيس، لكن لبنان كان وفيا فانتفض.

(3) استطرادا، تبيّن لي مع الوقت بأن اللبنانيين يحبّون وطنهم كثيرا (كلّ على ليلاه طبعا)، ولكنهم يكرهون بعضهم كثيرا، ولربما تلك هي الاشكالية الشغوفة المتفجرة في علاقة الحب والكره هذه !

(4) اما في ايار 2008، فبرر حزب الله هذه "العملية الجراحية الضرورية " وهذا "الاستئصال الموضعي للورم الخبيث"، باعادة الوطن الى سكته الطبيعية والتاريخية . . . وهكذا كان.

(5) فهل للتاريخ اتجاه وخط واحد، حتمي، قدري، ام تشعبات افتراضية؟

Tuesday, June 10, 2008

Arabdemocracy One Year Later


When we started this project a year ago, we had a vision but no experience or technical skills in blogging. We also had no funding but insisted on financial self-reliance as a guarantee of independence. Learning on the job has been hugely entertaining and rewarding but keeping the site going and up to standards despite professional and personal commitments has not been an easy business. In line with our aim to promote an independent conversation between opposing views we tried to publish the broadest range of opinions on a variety of topics and we are still working hard on expanding our list of contributors and our readership from across the spectrum.

There were also mistakes and the realisation that the Arab readership, in general, was even more divided and less keen to engage in a productive dialogue than expected. The trend so far had been to choose instead the comfort of debating those who agree with us or trading insults with those that do not. Encouragingly, regardless of the heated words the language used on our site remained mostly civil. The controversial topics continue to be the attitude vis-à-vis the Arab-Israeli conflict, Lebanese internal politics, The US-Iran confrontation, the role of Religion and the nature of the state. Along the way we have been called ‘Traitors’ by a self-styled Arab Nationalist, ‘Anti-Lebanese’ by another self-styled Lebanese patriot while others labelled us ‘pro-Western’, ‘defeatists’ ‘Zionists’ and ‘corrupt’.

The reality is that we are none of the above. We stand by our Arab identity but a modern, secular and egalitarian one with an emphasis on human rights and self respect. We choose democracy not as an imported imperialist concept but as a natural order of things through which individuals and groups can thrive and prosper. Arab Democracy is not an ‘oxymoron’ as one of our readers mentioned, it is a destiny. The road ahead might be a long one but it has been tread by many before us, and at a high cost. We owe it to them to continue in their footsteps despite the frustration and adversity. We finally thank those who have contributed over the past year, whether they have supported or criticized us. Every contribution is also an affirmation of Democracy and we urge you to continue. Our commitment for the next year will be to improve and provide an interactive and informative space where everyone feels welcome.

The editorial Team

Monday, June 9, 2008

AIPAC, US Elections, and the Arabs

By Bachir Habib

Picture: www.whitehouse.gov

“Following the plenary session, more than 5,000 Policy Conference delegates took to Capitol Hill for some 500 Congressional lobbying appointments”. This sentence is taken from the AIPAC (The American Israel Public Affairs Committee America’s pro – Israel lobby) website. The news article was on the 2008 Policy Conference hosted by AIPAC the previous week. How important this conference was for the US frontrunners for the White House.
Hillary Clinton, Barak Obama and John Mc Cain gave speeches about Israeli – US ties.

"We know that we cannot relent, we cannot yield, and as President I will never compromise when it comes to Israel's security (…)" Senator Obama said. He even exceeded what most current Israeli leaders would say by declaring: "Jerusalem will remain the capital of Israel and it must remain undivided (…)”.
Clinton vowed that "speaking up for a strong American-Israeli relationship is essential to the interests of the United States", while Mc Cain who opened the Conference in Washington, D.C. in front of more than 6,500 pro-Israel delegates said that “Iran must be stopped from acquiring nuclear weapons” and concluded by saying: “In a world full of dangers, Israel and the United States must always stand together.”

From the three speeches mentioned above, the strongest one and somehow the most revolting one comes from Obama, the candidate of “Change” and the author of the “Yes We Can” slogan. It is the same Obama whose comments drew fire in the United States particularly from AIPAC supporters when he declared months ago that “Nobody is suffering more than the Palestinian people”.
In a campaign for Presidency, and particularly in the United States, such comments can be fatal. There, the “Israeli friendly” ingredient is an indispensable recipe of any successful campaign. The smart Obama appears to be playing it by the rules when it comes to foreign policy. He corrected his earlier statement during a presidential debate when he clarified that his remark about the suffering of Palestinians “was actually an indictment of the Palestinian leadership” that he believes “has caused much of the Palestinian suffering”.

Obama, the “offshore President” as dubbed by the New York Times might be a revolutionary choice for Americans. He is the first Afro-American candidate to ever have a real chance of becoming President. His social and economical slogans might bring him to power at a time when Bush’s administration appears incapable to deal with the foreign policy and economical problems it generated since 2003. But on the Israeli – Palestinian level, Obama is a déjà vu, same as any American candidate who wants to be elected. This is a no-go zone, and AIPAC is just too powerful.
On such occasions, I remember this image of Prince Bandar Bin Sultan (ex Saudi ambassador in the US), relaxing with George W Bush in his Texan ranch.
I sometimes naively ask myself why our powerful Arab officials and Diaspora, and many of them very well connected to the centers of foreign policy making, did not come up yet with a kind of Arab response to AIPAC.

But suddenly, the BAE “Al Yamamah” story brings me crashing back to earth. And this is just only one example of why we are not capable of organizing ourselves the AIPAC way.

* There have been numerous allegations that the Al Yamamah contracts were a result of bribes to members of the Saudi royal family and government officials. According to these allegations BAE Systems paid hundreds of millions of British pounds to the ex-Saudi ambassador to the US, Prince Bandar Bin Sultan.



Thursday, June 5, 2008

حزيران أقسى الشهور

بقلم د. باسم حسن

Picture: Courtesy of www.badil.org

"دوائر حول الدوائر، دعني أفسر لك الحادثة
حلمت، كما كنت تحلم، أن حزيران أقسى الشهور
وأن الكلام الذي يتكرر فينا لكي نتبعه
هو الكارثة".
محمود درويش*



البارحة حين خلدت إلى النوم كان انتحاري مخدر بالحقد الديني يفجر نفسه بمجموعة من المدنيين في بغداد، وكان سياسيو لبنان ومواطنوه المخدرون بسموم الطائفية يتناقشون حول ما إذا كانت الطاقة الكهربائية تعمل بشكل أفضل إذا كان وزيرها شيعيًا أم سنيًا أم مارونيًا.
البارحة حين خلدت إلى النوم كانت قوات الأمن في دمشق والقاهرة تعتقل كتّابًا وأساتذة جامعيين بتهمة التحريض على الإخلال بالأمن، وكان ضباط كبار في الجزائر وطرابلس الغرب والرباط يقبضون رشاوى مشاريع النفط والغاز.
البارحة حين وضعت رأسي على الوسادة وأغمضت عينيّ، كان رأس مواطن أخر، معصوب العينين، يُقطع في الرياض. البارحة حين خلدت إلى النوم بعد يوم مثقل بالتفكير، كان المواطن العربي من المحيط إلى الخليج مهمومًا إمّا بأبواب مستقبله الموصدة، أو بخبز وحليب أطفاله أو بعدم التفكير، وغالبًا بالثلاثة معًا.
ولماذا يفكر وقد فسّر له شيخه أو قسه كل شيء؟ لماذا يفكر وقد حُلَّت له كل المسائل منذ ألفي سنة؟

منذ 5 حزيران 1967 والتفكير ممنوع.

هزمنا.

ليس عسكريًا فقط. هزمنا بالعقل.

هزمنا لأننا لم نكن حاضرين. وماذا كان رد فعلنا على الهزيمة؟ أن نتقوقع أكثر. أن نستسلم أكثر. وأسوأ الاستسلام لم يكن لأعدائنا، بل لأنظمتنا وخرافاتنا.

لكنّ الهزيمة ليست قدرًا، والنوم ليس موتًا، وزعماؤنا ليسوا آلهة، ورجال الدين ليسوا أنبياء. نتأمل، نحلم، لأنه يجب أن يكون هناك أمل ويجب أن يكون هناك حلم نعمل على تحقيقه.
نعمل!

5 حزيران 1967 ليس نهاية التاريخ. وفلسطين ليست إسرائيل والقدس لن تبقى محتلة إلى الأبد. السجن والغربة ليسا الخيار المحتوم، والعقل... العقل لا بد أن يمحو الخرافة.


* اسميك نرجسة حول قلبي من مجموعة "هي أغنية هي أغنية".

Tuesday, June 3, 2008

حزب الله يشطب التسعينيات من تاريخه

Wael Abd El-Raheem is a new contributor to Arabdemocracy, he is a Lebanese journalist based in the UK. He holds a degree in Media and Journalism from the Lebanese University and has previously worked for a number of Lebanese and Arab publications in Lebanon and the Arab World. His interests, among others, include Lebanese current affairs and the history of Arab Liberation movements throughout the 20th century.

بقلم وائل عبد الرحيم
اعتصام المعارضة اللبنانية في وسط بيروت دام اكثر من 18 شهرا


يستعجل حزب الله كشف كل اوراقه. ماذا يريد من لبنان وكيف يريد هذا الـ"لبنان"؟

منذ انتهاء حرب تموز 2006 مضى الحزب بعيداً في سلوك يكشف هدفه الحقيقي: السلطة. ليس غريباً ان يسعى حزب ما في بلد ما إلى السيطرة على مقاليد الحكم، لكن المشكلة عند حزب الله انه عوّد اللبنانيين منذ اتفاق الطائف وخلال حقبة الوصاية السورية على خطاب يبدي فيه التعفف عن السلطة.
بلغ التعفف هذا حدّاً بعيداً تحت شعار قدسية سلاح المقاومة، سلاح تكاد لا تماثله قدسية إلا شعار خدمة الناس الذي رفعه متلازماً.. بأشفار العيون قالها الأمين العام الشهيد عباس الموسوي، ثم كرّسها الأمين العام الحالي حسن نصرالله. بأشفار العيون خدمة الناس، وبعيداً عن زواريب السياسة.. عن الطائفية ايضاً.. عن الفساد وتأليف الحكومات والمحاصصة الإدارية وغيرها من الأمور الذي يتسم بها النظام الزبائني اللبناني.
لكنه، هذا الحزب، ومنذ اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري، ارتبك.. بدأ "يقفز" في الخطاب.. من احتكار المقاومة ومزاياها الحسنة، وقيمها التعففية، إلى خطاب المشاركة الذي كرّسه بعد انتصاره في حرب تموز.منذ انتهاء حرب تموز 2006، أصبحت المشاركة مع أولئك الذين خوّنهم من أطياف 14 آذار مطلباً اساسياً. وتدرّج خطاب المشاركة لينجح في الآخر بقلب منظومة القيم التعففية التي روّج لها في عقد التسعينيات. خاض الحزب في "مستنقع" السياسة الداخلية برفقة حلفاء استطاع ان يبلور معهم مجموعة من الشعارات التي تحمل تناقضات ظاهرة مع منظومة تسعينياته.
مشاركة الشيعة في الحكم (عبر الثلث المعطل او الضامن الخ)، تحصيل حقوق المسيحيين في الدولة (لحساب شريكه العوني)، رفض التوطين (على قاعدة تضرّر المسيحيين والشيعة منه)، منح المغتربين حق الاقتراع (مجاملة للعوني أيضاً)، تكريس سلاحه ودويلته (بانتظار "الدولة العادلة").. دفن الطائف (على لسان وئام وهّاب)
غاب عن خطاب "المشاركة" الجديد للحزب اي دعوة إلى تحديث النظام السياسي كان يجهر بها في تسعينياته. أسقط حزب الله من خطاب "المشاركة" حرمة المسّ بالسلم الأهلي (المقاومة لا تحتاج إلى إجماع قالها نصرالله). اسقط حزب الله قيمة التحفظ، وجاهر بما كان من المحرمات في التسعينيات. بهذا شطب حزب الله التسعينيات من تاريخه، ما خلا مآثره العسكرية ضد العدو، واعاد وصل ما انقطع مع ثمانيناته

هنا تبدو الصور اكثر وضوحاً

إلى جانب العمل المقاوم، شهدت الثمانينيات مسلسل الاغتيالات الذي طال رموزاً يسارية وشيوعية (شيعة بمعظمهم) اعتُبر الحزب وأجهزة محلية إيرانية متورطين فيها. جرّب أيضاً الصدام الداخلي بصوره الأكثر دموية مع شريكه في الطائفة (معاركه مع امل). استخدم سلاح المقاومة لضرب المقاومة الأخرى (الوطنية).في كلّ ذلك، كان حزب الله حزب ولاية الفقيه علانية. وكان لفظ الجلالة يتوسط المساحة البيضاء في راية يحدّها من الجانبين الأحمر والأخضر
هذه الراية كانت راية حزب الثمانينيات، وهي تعود اليوم

Sunday, June 1, 2008

Cairo's Rubbish and the Coptic Question

By Joseph El Khoury and Bachir Habib

video

Video: Channel 4, Unreported World, Egypt's Rubbish People

A documentary broadcasted last week on British Television claims that the situation for Christians in Egypt has become intolerable. Through interviews with local clergymen, human rights activists and members of the public the reporter thrives to reveal to a European audience a side of Egypt that they know little about (whether they are at all interested is another matter). It comes at an interesting time, when relations between religious groups in the Middle East and beyond are tense. Only today, Sheikh Mohammed Fadlallah, spiritual leader of the Lebanese Shiite community, criticized Pope Benedict for a statement in which he states the right (and duty) of the Catholic church to proselytize and spread their version of Christianity. These tensions are also noticeable within the same faith group, with various prominent Arab leaders accusing Iranian inspired Shiism of challenging Sunni hegemony in the Arab world. Going back to the documentary, I found it unsettling and visually stimulating but also biased in that it failed to show the views of moderate Muslims or speak to some Copts who invariably will have a different perspective on things. Clearly becoming emotionally involved, the reporter was determined to make his point at any cost. One came out with the conclusion that the regime, the Muslim brotherhood and average man on the street shared the same views and attitudes towards any expression of Christianity. This is not only inaccurate but ignores the deliberate attempts by the authorities to spread paranoia between different sections of the population, acting as protectors of the Copts on one hand and guarantor of ‘Islamic values’ on the other. Also, focusing on the ‘plight’ of the Zabbaleen (Rubbish collectors) community was an unnecessary dramatization and a distraction from a serious wide-ranging issue. Over the past decades Minorities in the Middle East have found themselves marginalized, choosing to ally themselves with undemocratic unpopular regimes or aligning their interests to those of foreign powers. When the resistance to both of these is headlined by monolithic movements with an Islamist agenda, the dilemma stops being one. Some believe alienating these minorities is a price worth paying for the attainment of higher objectives but careful consideration of the consequences is required.